الخميس، 31 مارس، 2011

يعنى أيه "ثورة مضادة "..؟؟



فى ظل التغيرات السريعه التى تشهدها الساحه السياسية المصريه فى الفترة الحاليه
مر علينا قطار " اكسبريس" من الالفاظ الجديدة ....دخلت وتسللت بين طوائف وفئات المجتمع
ليست هى المرة الاولى التى يتغير فيها القاموس اللغوى للشعب فتغير كثيرا وكثيرا
ولكن ف كل مرة كان يحاول اى قطار لفظى جديد التسلل الى داخل الشعب كان يقابل بالنقد الحاد
فلم ننتهى بعد من قطار الالفاظ والمسميات الشبابية الجديدة التى انتقلت بدورها وتغلغلت فى كل طوائف الشعب لدرجة انى سمعت حماتى بتحكى ذات يوم
- انها كانت تشرح حصه للطلاب ذات يوم وكانت تنتقد الكلام الهايف المتنشر بينهم مثل –طنش ظبط ونفض واحلق وريح وفكك منى ..... الخ الخ
وبعدما انتهت الحصه ذهبت الى وكيل المدرسه لأنهاء الاستمارة الخاصه بانتدابها
فلما دخلت عليه سألته ....أيه الاخبار يا استاذ أشرف .. عملتلنا أيه ف موضوع الانتداب
رد الاستاذ أشرف .... ناقص بس كام أمضى ووهيظبط الكلام .... بس مدير الادارة عاملى وش ف دماغى
كل يوم يبعتنى مأموريه ف حته شكل ومش عايز يبعتنى الادارة أخلص الحاجات المتأخرة دى
فردت عليه : يا أستاذ أشرف نفض للمدير دة وريح دماغك وأنجز لى أنا استمارة الانتداب وليك عليا أول ما هقفش المكافئة هظبطك ما تقلقش


أما مصطلحات ما بعد الثورة فلكلها مصطلحات سياسية
بدأت بلا مركزيه الثورة : ودى كانت من خطة المظاهرات علشان يشتتوا الامن وما يعرفش يسيطر على المظاهرات فكان المقصود ان المظاهرات ما تبقاش ف ميدان واحد بل تشمل كل الميادين وكل المحافظات


أنتوى ... دة اللفظ اللى قاله مبارك " أننى لم أنتوى الترشح ف الانتخابات المقبلة" أنتوى دى كانت أول مرة اسمعها ف حياتى .....وبعدين تدى على " ألتوى" !!!1


مرورا بالتكنوقراط
ممكن حد يكون سمع عن الكلام دة قبل كدة لكن عامه الشعب اللى همه زى حلاتى زهلوا أول ما سمعوا الكلام دة
انا عن نفسى افتكرتها شتيمه لحد لما جه حد متعلم ومتنور ومعاه دبلوم تجارة شرحلى معناها والحمد لله طلعت مش كلمة أبيحه ولا حاجة


ثم فلول ...فلول النظام السابق
فلول دى لوحدها لو الواحد كان قاهلا قبل الثورة كان راح ف أبو حديد


بالاضافة الى أشهر موقعتين ف تاريخ مصر الحديث بعد موقعه حطين وعين جالوت كنت فاكر ان كلمة موقعة دى من الكلمات الموجودة ف كتب التاريخ وأغلقت عليها الكتب منذ مئات السنين وخلاص الى أن خرجت علينا مرة أخرى
فى أخر موقعتين ف القرن الواحد والعشرون موقعه الجمل وموقعة ذات الصناديق




تعالوا نعتبر اللى فات دة كله مقدمة للفظ اللى انا عايز أتكلم فيه من البدايه ألا وهو " الثورة المضادة"

كانت الثورة هى نقطة التقاء كل فئات المجتمع وكل أحزابه بلا مسميات
فلا تكاد تنزل الى ميدان التحرير حتى تنخرط بين ثنايا الثوار
فلا تعرف أن كنت وسط جماعه من الاخوان المسلمين المتراصين المترابطين
أو انك فى أمسية أدبيه شعريه للشعراء الليبراليين 
أو انك فى كنيسه تحضر القداس
أو أنك داخل جروب من جروبات الفيس بوك
قد ترى شيوخا أو شبابا مسقطين لبنطلونات
قد ترى صليبا أو ترى مغنيا راقصا مخرجا ممثلا 
و مدرسا طبيبا طالبا قاضيا عاطلا شاعرا
ملتحيا حليقا ذو سكسوكه محجبة منتقبة متبرجة متبنطله مسترجله
جريحا مبطوحا مكسورا قتيلا أو قاتلا
أوحاملا ... أو عروسا ..أو عريسا ..
دمنهورى منوفى شرقى او غربى سكندرى صعيدى أو من القاهرة


كل هذا الجمع وكل الجموع حذروا أنفسهم من ما سموة الثورة المضادة
التى قد تأتى يوما وتفرق بينهم وتقوم بدس الوقيعه بينهم حتى تسقط هذة الثورة وتربح الثورة المضادة ثورة النظام السابق
الكل أجمع على انه يجب ان نفسد الثورة المضادة " الكل بمعنى الكل"


قبل الاستفتاء حلفنا الأيمان المغلظه بأننا سنرضى بالنتيجة سواء " نعم " أو " لا"
هذة هى الحريه والديموقراطيه و التحضر والتقدم وأخذنا ننشد أشعارنا
ولكن بمجرد أن انتهى الاسفتاء وظهرت النتيجة وتسلل فلول النظام السابق ودسوا دسائس الثورة المضادة وبدأت الثورة الداخلية


المنادون ب" نعم" أقاموا الأفراح 
وكأنهم ورثوا البلاد وقالوا " البلد خلاص بقت بلدنا" وكبروا وهللوا
والمنادون ب "لا"
أقامو المأتم وحقروا وسفهوا وضللوا وسبوا


أنظر حولك ........ماهى النغمات المثارة الان ..؟؟؟؟
السلفين يفعلون ...... والاخوان يعملون. كذا وكذا
أحذروا من ...... وخافوا من .... وعادوا.....
يا دعاه الليبراليه والديموقراطيه .....أهذة ديموقراطيتكم ؟؟؟
أهذا عهدكم ووعدكم ؟؟ هل من كان ضدكم فهو عدوكم ؟؟؟


يا أصحاب " نعم" هل حررتم الاقصى ؟؟ 
هل ورثتم البلاد ؟؟؟ 
هل قضيتم على أخوانكم أهل مصر الليبراليين والعلمانيين ؟
هل حاربتم النصارى؟؟؟ 

يا أيها المنادون بالديموقراطية ما هذا السفه .... تحت مسمى "الحوار الوطنى"..أو الوفاق الوطنى أو اى مسمى كان
كيف تسمونه بالوطنى ولا يوجد فيه غير فئتكم من الليبراليين والنصارى ؟؟ اليس السلفيين والاخوان جزء من مصركم ؟؟؟؟



يا عقلاء الثورة ...........انقذوا ثورتكم من الضياع
فستبقى مصر ............. بمسلميها ونصرانيها وعلمانيها
لست دوله لأحد ولا حقرا لجماعه ... ستحكمها أغلبيه الشعب ..وسيعيش فيها الاخرون أحرارا 

هذا هو القانون وإلا ....................... هنيئا لأصحاب الثورة المضادة
وأهلا بالفتنه الطائفية ...................وأبقى سلملى على جوزك يا أسماعيل بيه

الأربعاء، 16 مارس، 2011

دخل فى غيبوبة قبل 25 يناير ......................ولسه فايق حالا


 محمود أحد أقربائى دخل فى غيبوبه قبل الثورة بعد حادث طريق
ولازال جزئيا تحت تأثير الغيبوبه
مش قادر اتخيل لما هيفوق ايه اللى ممكن يحصله !!!!!!!!


طبعا حرصا منا على مشاعر المريض مش هنقوله ايه اللى حصل ف البلد علشان ممكن يتصدم ويدخل ف غيبوبه تانى أو ما يقدرش يستحمل فيموت مننا لا قدر الله لا احنا هنسيبه يتعايش معانا عادى جدا جدا –
وواحدة واحده هيبدأ يلاحظ الاختلافات
فى اول يوم  سيبدأ الصدام مع الواقع من أول ما ينزل الشارع ويلاقى الدبابات واقفه على ناصيه كل شارع
سيبدأ قلبه بالخفقان يكذب أو يصدق نفسه
ايه ده هو البلد أحتلت ..... يا لهووووووووواااااااااااااااااااااااى
اليهود ولاد الكلب احتلونا .....................
 يعنى أدخل ف غيبوبه يومين أفوق الاقى البلد دخلت حرب واحتلها اليهود
ينظر اليه الجنود المصريين ويضحكون
ايه يا استاذ يهود ايه يعم ؟؟؟!!!
احنا مصرييين ودة جيش مصر انت مالك شارب حاجة ولا ايه
يرد محمود – مصرييين؟؟؟ طب وبتعملوا ايه بالدبابات دى هنا – هيه الحرب بدأت؟

الجنود
يعم حرب ايه فوقوا بقى من اللى بتشربوه احنا نازلين نأمن البلد
بعد 25 يناير
 بص بص ماتشغلش بالك انت

يطمئن قلب محمود نسبيا ويهدأ روعه
ويكمل مسيرته المعتاده وهو يتهته – 25 يناير   25 يناير …. الى ان يصل الى محطة الميكروباص
فى الميكروباص لا جديد سوى ان عسكرى الداخلية اللى كان راكب جنبه دخل ايده ف جيبه وقال ايه بيدفع الاجرة

هنا ثار محمود – ايه يا ساعت الباشا انت هتدفع ولا ايه ماصحش دانت داخليه بردوا نشيلك لى راسنا

يرد السواق والحاضرين ف صوت واحد
على راسنا أيه يعم دول ولا تييييييت 
خلاص ياباشا الكلام دة كان  قبل 25 يناير
يدفعوا ولو مادفعوش يتضربوا بالجزمة على دماغهم

محمود يهلوث بصوت خافت 25 يناير 25 يناير……………

يظن محمود انه لازال تحت تأثير الغيبوبة ويطنش.......
....... الى ان حدثت حادثة اخرى ايقظتة 

عندنا كسر سواق الميكروباص الاشارة امام عسكرى المرور وراح السواق شاتم العسكري يابن ال تيييييييت

محمود وهو بيخبط راسه ف شباك العربية
هو مش ده نفسه العسكرى اللى كل السواقين كانوا يعدوا الصبح يضربوله تعظيم سلام مغمس بنص جنيه ورق فى كل دور
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
هو فيه ايه يا جدعان
رد التلاتاشر نفر اللى راكبين معاه ف الميكروباص ف نفس واحد " ماعدا العسكرى اللى قاعد مخروص"
ياباشا خلاص البلد قبل 25 يناير غير بعد 25 يناير

محمود – 25 يناير مييين ؟؟؟!!!!

الركاب – يوووه ده شكله مسطول يجماعه سيبكوا منه

فجأه يستوقف العربيه مجموعه من الشباب شكلهم بلطجيه ماسكين فايديهم عصى وسيوف
ويقومون بانزال المشتبه فيهم من العربيه وتفتيشهم وأول المتفتشين كان عسكرى الداخليه اللى قاعد جنب محمود 



محمود
انتوا مين ؟؟
احنا اللجان الشعبية
طب وماسكين أسلحه ليه؟
علشان البلطجة اللى زى العسكرى اللى جنبك كدة
محمود
طب بالعقل كدة ده عسكرى يعنى بيحمى البلد
يرد الجميع ف صوت واحد
بلد ايه اللى هيحميها ما خلاص 25 يناير كشفت كل حاجة دول ولاد تيييييت واحنا اللى بنحمى البلد

محمود بيكلم نفسه وبيتهته 25 يناير 25 يناير ……… وفجأ يدخل فى غيبوبه 

الى اللقاء ف الجزء الثاني