الأحد، 30 أكتوبر، 2011

على شط الترعه

ذكريات
احيانا أختلس لحظة أجلس فيها أتذكر عمرى الذى فات كقطار أكسبريس
اتذكر بعض تفاصيل الايام الخوالى الايام التى سبقت ربطنا فى الساقية
كنا لا تحمل للدنيا هما .. ولكن ايضا كنا مربوطين برباط الدين فلا انحلال ولا تسيب اخلاقى
عندما شاهدت تك الصورة جال بخاطرى ذكرى من ذكريات عمرى
فى هذا اليوم أرتجف فيه قلبى رجفه رهيبه من الفزع 
سأحكى الموقف ..........

ايام الاعداديه
الطبيعى ان كان كل واحد يقعد يذاكر فى بيته وأهله قافلين عليه سوتروميت باب
والاب ماشى فى الصاله رايح جاى يا رب يا رب
والام شغاله فى سندوتشات وشاى ونسكافيه
وفوق البيت سارينه الاسعاف ويى وا وى وا " احمر أخضر اصفر ..دى لمبه الاسعاف "
خير ...الواد فى الاعداديه ..وبيذاكر

على الجانب الاخر انا والاناتيم بتوعى واخدين كتبنا واقلامنا وكشاكيلنا
وطالعين على الزراعيه " اى طريق زراعى يفصل بين بلدين "
وعلى شط الترعه يا نعيمه
وسط الخضرة الساحرة وأغصان الاشجار بتهفهف حوالينا
وعناقيد التوت بتغنى بين شفاهنا ..
". أحلى حاجة ان الامتحانات كانت بتيجى ايام التوت فى شهر 5 لذلك ماكناش بنشيل هم أكل أو شرب "
فى هذة الجو الشاعرى كنت أمسك بين يدى كتاب " التاريخ "
وكانت المادة المفضله عندى – فى الاعدادى فقط
اخذت جانبا أكثر رومانسيه ونزلت بالقرب من مياه الترعه وفرشت بعض الاغصان على الارض واستلقيت على ظهرى ورجلى تكاد تلمس الماء وكتاب التاريخ بين يدى أطوف فى جنباته
بين وزارة النحاس باشا الى ثورة 19 ومنها الى نكسه
48 ثم حريق القاهره ..الى مصطفى كامل ونضاله....
مرورا بالثورة والعدوان الثلاثى .
.وصوت خرير الماء يأخذنى من دنيا الى دنيا ومن عالم الى عالم
وفجأه وبلا أى مقدمات أسمع صوت حركة فى الماء  .
 فرفعت رأسى ونظرت بطرف عيني
فأذا به ثعبان ضخم جدا يعوم فى الماء بقوه متجها نحو رجلى بسرعه رهيبه
ولم يعد بينه وبين رجلى سوى مليلمترات
هنا تزلزلت وقمت منتفضا وقلبى يكاد ينخلع من الخضه  فخاف الثعبان وانصرف
ولكنى رميت التاريخ وجلست استرجع هدوئى وأحوال أن أجمع نفسى ...
لم استطع ان افتح اى كتاب الا بعد يومان من هذه الخضه

أنتهى

الجمعة، 7 أكتوبر، 2011

خيانة كأس


أمسك بين يدى كأس يحوى الشهد.......... والعسل
وأطوف به جنبات الكون أتلذذ به .........و أفتخر
تعودت عليه وتعود علي فأنا بدونه........ أكتوى
أحببته ...بل أدمنته......... دعنى اقول... عشقته
فالعاشقون...مدمنون ...مسكرون.....مسحورون
كذا كأسى ..أدمن رشفى ........   ......وشفطى
من قال أن الكؤس جماد ...... لا تلين و تعشق
بل تغير وتثور وتبكي .................. وتدمع
.................
أذكر يوما غازلنى كأس أخر
بدأ يقترب منى وينشر فوحه
قد أشمه يوما فيسحرنى....لكنى تشبثت ب كأسى
فهذا الذى عاش معى سنوات الشقاء والتعب
وعشقت طعم ما فيه وريحه...........لن أتركه

يا هذا " داعى الشر يتكلم"
من قال لك انك................ ستتركه
فقط أذهب وأشتم هذا الكأس ..وتذوقه
ألا ترى أن لك يدا أخرى
دع كأسك فى يمينك....وبشمالك أمسك الكأس الاخر
وأستمتع
قد تجد فيه ما ليس بكأسك
ولن يخسر كأسك شيئا.......فسيظل أيضا كأسك

ترددت ثم قررت
سأتذوق فقط هذا الكأس ......أتذوق فقط .....وبس 
مددت يدى وامسكته وتذوقت ...........مففففففف
الطعم....... ماسخ جدا ...............والريح نتن
مقرف

لكن الحركة جريئة
ماتيجى نكررها مع......
كؤس أخرى......
بأطعام أخرى ......
وروائح اخرى...... 
تركت هذا الكأس ومددت يدى الى كأس أخر أتذوقه قد أجد فيه الافضل
وتركته ومسكت هذا
ثم ذاك
وذلك
 أتذوق هذا
وأشم هذا
يعجبنى هذا
ويقرفنى هذا
ثم هذا
وهذا
وهذا


يا هذا ....... أنت..... "الضمير يتكلم"
هناك شيئا نسيته بيدك اليمنى.....أيه انت مش حاسس؟؟

ايه ده ...............أخ !!!!!

أنه كأس العسل

مالى مللت  أبحث عن طعم جميل وانت بيدى
وطعمك الاجمل وريحك
كأسى ....كأسى
أقولها بحرقه حتى دمعت عينى
لن أتخلى عنك ثانية ...
كأسى....... كأسى
سامحنى
.......................
.....
...
سامحنى سأتركك ...............فقد  أدمنت الرمرمه

وألقيت كأس العسل وذهبت أرمرم هنا وهناك

أنتهى




الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

أسقنى .....وأشرب





ما هذا الشىء السحرى الذى يأخذك من دنيا الى دنيا ومن عالم الى عالم
هو مشروب ككل المشاريب بلونه ورائحته
فلنتذوق لنرى قد يكون مختلفا نوعا ما ....
قبل أن أرتشف الرشفه الاولى
شعرت وأن الكأس ينادينى
يبتسم بشفتيه ابتسامه تحمل دعوه .
.تعالى.... فارتشفنى.....
 سأعطيك السعادة
 فقط أغمض عينيك وأدنو ..
 تباطأت متصنعا التعفف
فتحولت أبتسامة الكأس الى رجاء وألحاح وأصرار
 تعالى أقترب تذوق
مع التكرار والزن المتواصل
لازلت محتفظا بكبريائى
ثم تحول الالحاح الى توسل .
وأنا لازلت متصنعا تعففى 
فبدأ الكأس يبكى .....


هنا... قلت أرضى رغبة ملهوف باكى..
وسأظل محتفظا بكبريائى وغرورى
 وأعامله معامله المساكين المحتاجين للشفقه ..
سأعطف علي هذا الضعيف المتذلل

وأنا ... ..ومن أنا
لن يكسرنى كأس
ولن يؤثر فى  خمر


دنوت ... وارتشفت أول رشفه وكأنها ماء
لا شىء..... لا جديد .... أنه ماء ..كأى ماء
دعنى أستزيد .........ماء
قد يظهر به بعض الاختلاف
فى النهايه هو ماء
ما بال الناس يحذروننا من هذا الشىء
وأنه ...وأنه ..وأنه
....
رشفه أخرى
وأنا أضحك بكبريائى وأقول
ماااااااااااااااااااااااااااااااء
 مااااااااااااااااااااااااااااء

أستيقظت فى الصباح
نظرت الى الساعه
تأخرت كثيرا
مالى أرانى نمت اليوم أكثر من المعتاد
ماهذه ال ..... وال.....
أشياء غريبه
ومشاهد أغرب تجول بعقلى
كنت أحلم
لقد  كنت أحلم
أكيد كنت بحلم

افاقتنى ضحكة صاخبة تصدر من الغرفه المجاورة
أسرعت ...فأذا بالكأس يضحك
هههههعععهعععهعععع
واذا بذليل الأمس متكبرا
وبمتكبر الامس ذليلا

ماذا جرى ماذا حدث
رد الكأس فى كبر
لقد أدمنتنى
رشفه ....فرشفه... فرشفه...
 حتى أسكرتك  وصرت بين يدي كالألعوبة
فبعد اليوم لا أسمع لك صوتا عالى
فألأمر بعد اليوم لي والنهى